حرامي الأندية.. اتهام الهلال بسرقة السلولي والحربي من نادي النصر

حرامي الأندية.. اتهام الهلال بسرقة السلولي والحربي من نادي النصر

بدأت الأندية السعودية مفاوضاتها للتعاقد مع لاعبين محليين وأجانب جدد لتعزيز صفوفها، وقد تصدر المشهد كل من أندية الهلال والنصر والأهلي والاتحاد، بالإضافة إلى نادي القادسية الذي دخل بقوة هذا الموسم بعد صعوده إلى دوري روشن السعودي للمحترفين.

حرامي الأندية.. اتهام الهلال بسرقة السلولي والحربي من نادي النصر

تبذل إدارة النصر جهودًا حثيثة لتعزيز صفوفها، خصوصًا بعد خسارتها لجميع الألقاب المحلية لصالح الهلال، الذي ظهر بقوة أيضًا وبدأ مفاوضاته مع لاعبين محليين قبل الأجانب.

من ناحية أخرى، وجه الإعلامي الرياضي عبدالرحمن الفريح اتهامًا لنادي الهلال بسرقة أفكار الصفقات من النصر، حيث قال في آخر تدوينة له: “بعد حصوله على البطولات بطريقة غير شرعية، بدأ في سرقة صفقات نادي النصر”.

وأضاف: “أتمنى أن تتفاوض إدارة النصر سرًا مع اللاعبين، فهي تواجه لوبي قوي ومتحكم قادر على أي شيء”.

وتابع: “عون السلولي ومتعب الحربي أول من تفاوض معهم هو النصر”.

من جهة أخرى، فقد علق حساب بيان النصر التابع لرابطة النصر على الجدل القائم قائلاً: “حرامي الأندية يفعل أي شيء، ندعمه ونقويه”.

حرامي الأندية.. اتهام الهلال بسرقة السلولي والحربي من نادي النصر

يُذكر أن جماهير النصر تعلق آمالها على إبراهيم المهيدب، المرشح لرئاسة مؤسسة نادي النصر غير الربحية، من أجل استعادة الاستقرار في النادي بعد خسارته لجميع البطولات لصالح غريمه التقليدي، الهلال، وآخرها بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين.

تعليقات

  1. عالم ماتفهم الاحتراف وعقلية صفرية ياعمي قدم عرضك وغيرك يقدم عرضه واللي يقبله اللاعب والنادي يصير . وشف الالفاط تدلك على صاحبها َاذا بهذا المنطق كرستيانو اول من فاوضه الهلال اناالفاظ سرقة تدل علي ضخالة الفكر والطرح وعدم فهم الاحتراف لذلك نقول مهب من هب ودب يجي ويقول انااعلامي وامامك عزيزي القاريء ضحالة الطرح والله تتاسف علي هذه التركيبة… وتعال شوف فريقك النصر اكثرمن نصفهم من انديه اخري هل يقال انهاسرقة طبعا لا للي يفهم هذا هوالاحتراف عرض وطلب

  2. هالسنة لم يخرج النصر صفري من البطولات كما يزعم الإعلام الهلالي ، فقد تحدث اعلام وجمهور النصر عن بطولاتهم بالحصول على لمركز الاول بمتابعة المركز الأول في اخبار الهلال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *